أكد وزير الشؤون الثقافية المقال (وليد الزيدي) أنه لم يدع لحضور المجلس الوزاري المضيق بإشراف رئيس الحكومة هشام مشيشي حول تطورات الوضع الوبائي في تونس.

وقال وليد الزيدي خلال استضافته صباح اليوم الثلاثاء 06 أكتوبر 2020، في برنامج الماتينال على اذاعة شمس ، إنه في حال تمت دعوته فلم تبلغه الدعوة وفق تعبيره.

مُقتنع بتصريحي الذي لا يعتبر تمردا أبدا’

واعتبر وليد الزيدي أن تصريحاته بأن وزارته هي وزارة الثقافة وليست وزارة لتنفيذ بلاغات الحكومة، ليس تمرادا أبدا.

وأضاف أنه مقتنع بضرورة استمرار بعض التظاهرات الثقافية في الوقت الراهن رغم وجود أزمة فيروس كورونا.

القرارات والأوامر والتقارير تُنفذ لكن البلاغ لا يُنفّذ

وشدد وزير الشؤون الثقافية المقال على أنه مقتنع بتصريحه بأن وزارة الثقافة وليست وزارة لتنفيذ بلاغات الحكومة.

وقال وليد الزيدي إن “القرارات والأوامر والتقارير تنفذ لكن البلاغ لا ينفذ”.

وتابع أنه عند القول بأن التظاهرات الثقافية تمنع فيعني أن العروض والتمارين تذهب سدى لكن عند القول بأن العروض تؤجل يعني أنه سيأتي الوقت الذي ستجرى فيه العروض.

كما لاحظ الزيدي بأنه وقع قرار إجراء العروض الثقافية بناء على مقررات اللجنة العملية لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

عن: شمس