انت هنا : الرئيسية » متابعات » “الدكتاتـورن” تختتـم مهرجان المسرح بولاية المنستير/ سامي طرشون

“الدكتاتـورن” تختتـم مهرجان المسرح بولاية المنستير/ سامي طرشون

“الدكتاتـورن” تختتـم مهرجان المسرح بولاية المنستير/ سامي طرشون

” الثورة نجحت يا جنرال”… بهذه الجملة تقريبا انطلق عرض مسرحية «الدكتاتورن» بالمركب الثقافي بالمنستير الذي اختتم فعاليات المهرجان الجهوي للمسرح بدور الثقافة ودور الشباب بولاية المنستير المنتظمة أيام 27 و28 و29 مارس الجاري .

مسرحية « الدكتاتورن» لشركة شرق للإنتاج من تونس نص عصام محفوظ واقتباس النص لخالد الزيدي وإخراج ودراماتورجيا لانتصار عيساوي التي تصرفت في نص المسرحية وطوعته وأعطته نفسا كوميديا حتى يلامس الواقع في تونس. هذا العمل المسرحي تناول الوضع الاجتماعي والاقتصادي والأمني الذي تعيشه تونس حتى أن المبادئ التي قامت من أجلها الثورة على غرار الحرية والكرامة والشغل لم تتحقق لأن الجنرال الذي بيده السلطة والحكم هو الذي يمثل الدولة والدستور لن يسمح بمن يشاركه في الحكم. وتطبيقا لأوامره سيقع إلغاء كل القوانين وسن قوانين جديدة دكتاتورية وظالمة للشعب تم جمعها في نص المسرحية من خلال ثلاثة أمثال شعبية حيث ينص القانون الأول على «اللي حج حج والي عوق عوق» والقانون الثاني «ايمين البكوش في صدرو» والقانون الثالث «العزوزة هاززها الوادي وتقول العام صابة”.
وقالت العيساوي أستاذة المسرح ومخرجة هذا العمل :” أن العديد من الأعمال في تونس تحدثت عن الثورة ولكن هذا العمل المسرحي فيه إشارات والغاية البحث عما بعد الثورة”. وأضافت «أردت من خلال التصرف نسبيا في نص المسرحية إضفاء الطابع الكوميدي لأن المواطن التونسي ملّ الحديث عن السياسة ومشاهدة البرامج الحوارية». وعن واقع المسرح في تونس وبلادنا تحتفل باليوم العالمي للمسرح قالت العيساوي:” إن قطاع المسرح مازال مهمشا وأن هناك أياد يجب أن ترفع عنه حتى يتعافى كما أن وزارة الإشراف تداول عليها العديد من الوزراء وهناك ملفات لم يتم فتحها حتى يتعافى المسرح”. وفي هذا الصدد شددت على ضرورة التحسيس والتفكير في التنمية الثقافية وتربية الناشئة على الحس الثقافي والمسرحي . ودعت إلى ضرورة الاستثمار في قطاع الثقافة لأن الاستثمار الخاص سيحقق في قطاع الثقافة والمسرح خصوصا نقلة نوعية مختتمة حديثها بمقولة « أعطني مسرحا أعطيك كل معايير الدولة الناجحة”.

اكتب تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الفرجة - موقع الفنون العربية

الصعود لأعلى