انت هنا : الرئيسية » متابعات » على هامش أيـــام قرطـــاج المسرحيــــة:مسرح العائلة والطفل يحتفي بذكرى التأسيس / محسن بن أحمد

على هامش أيـــام قرطـــاج المسرحيــــة:مسرح العائلة والطفل يحتفي بذكرى التأسيس / محسن بن أحمد

على هامش أيـــام قرطـــاج المسرحيــــة:مسرح العائلة والطفل يحتفي بذكرى التأسيس / محسن بن أحمد

تزامنا مع الدورة 16 لأيام قرطاج المسرحية، يحتفل مسرح العائلة والطفل للفنانة المسرحية حبيبة الجندوبي بمرور 20 سنة على تأسيسه… مسرح اختار التوجه الى النشء بانتاجات تعتمد أساسا على العرائس.

وفي لقاء معها أكّدت حبيبة الجندوبي أنها اختارت التعاطي في مسيرتها المسرحية مع العرائس بحثا عن توفير المتعة للأطفال، والمساهمة في نشأة جيل يعشق الفن المسرحي، وأبرزت مديرة ومؤسسة مسرح العائلة والطفل إن المسرح العرائسي ليس في متناول أي كان، فله طقوسه… وله أيضا جمهوره من الأطفال والكهول على حد السواء. وجوابا عن سؤال حول الدورة السادسة عشرة لأيام قرطاج المسرحية قالت حبيبة الجندوبي: «أكدت هذه الدورة أن المسرح مازال وسيبقى شامخا والتونسي اليوم في حاجة أكيدة لايقاع جديد للحياة في زحمة ما نعيشه من تجاذبات سياسية التي كان لها تأثيرها السلبي الى حد ما على المسرح». وقالت حبيبة الجندوبي إن ما شدّها بشكل كبير في هذه الدورة وفاء الجمهور التونسي للمسرح، فالقاعات تعجّ بهذا الجمهور الذي أكّد عشقه للحياة والمسرح هو الحياة التي نبغيها ونرنو إليها. ودعت حبيبة الجندوبي كل المسرحيين الى التعاون والعمل على نشر قيم التسامح وإحداث تناغم في المجتمع، فالساحة تتسع للجميع ولا مجال للاحتكار. وختمت أن مسرح العائلة والناس الذي يحتفل هذه الأيام بمرور عشرين سنة على التأسيس سيواصل رسالته التربوية وسيستغل ويوظف تقنيات فن العرائس بثرائها وتنوعها في أعمال تثري المشهد وتؤكد على تجذر هذا التوجه المسرحي التونسي فالمسرح العرائسي تعبيرة ابداعية قائمة الذات بخصوصياتها ومفرداتها.

*رحلة ثرية:

على امتداد عشرين سنة نشط مسرح العائلة والطفل بجد واجتهاد لأجل تقديم وجبات مسرحية تجمع بين المعرفة والتثقيف والترفيه للنشء الصغير الذي أحبّ هذا المسرح. مسرح العائلة والطفل جاب عديد الدول في العالم ينثر بذور الحياة الجميلة والتعلق بمعاني الجمال في الوجود من بولونيا وفرنسا الى براغ ولبنان والمغرب وفرنسا… وكان لباعثة هذا المسرح المختص حبيبة الجندوبي حضور فاعل في عديد الورشات التكوينية في مهرجانات دولية مختصة في مسرح العرائس ومسرح الأطفال كما كان لمسرح العائلة والطفل مشاركات في أيام قرطاج المسرحية 1999 بـ «حلم طفل اسمه مجدي» ثم «حكايات عرائس» في دورة 2011 ودورة هذا العام بـ «الأمير الصغير».

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الفرجة - موقع الفنون العربية

الصعود لأعلى