انت هنا : الرئيسية » مهرجانات » رفع ستارة الطبعة الخامسة من المهرجان الدولي للمسرح ببجاية/ حكيم حاجي

رفع ستارة الطبعة الخامسة من المهرجان الدولي للمسرح ببجاية/ حكيم حاجي

رفع ستارة الطبعة الخامسة من المهرجان الدولي للمسرح ببجاية/ حكيم حاجي

أعطى والي ولاية بجاية “محمد حمو تهامي” أول أمس، إشارة انطلاق فعاليات الطبعة الخامسة من المهرجان الدولي للمسرح ببجاية، الذي يشهد هذه السنة مشاركة قياسية لأزيد من 20 دولة تمثل القارات الأربعة في المعمورة بعدما تم اختيار ألمانيا لأن تكون ضيفة الشرف في هذه الطبعة، وهذا بحضور وفود رفيعة المستوى وجمهور غصة به مدرجات دار الثقافة الطاوس عمروش.

وأكد “محمد حمو تهامي” والي الولاية، على ضرورة المحافظة على هذا الحدث الدولي لما له من أهمية في حياة الفنانين والمثقفين الذين دفعوا الغالي والنفيس في سبيل تنوير الرأي العام والمحافظة على القيم الأخلاقية والمورثات الثقافية التي تزخر بها البلاد في كل الولايات، داعيا في ذات السياق إلى بذل المزيد من الجهود من أجل ترقية الفن الرابع والمحافظة عليه من خلال دعم الفنانين وتوفير الشروط اللازمة لإتقان الأعمال المقدمة والتفرغ لابتكار الجديد.

كما ذكر الوالي بتلك المحطات التاريخية التي عاشها الفنان الجزائري قبل الثورة وبعد استرجاع السيادة الوطنية من خلال مسايرته لفترة البناء والتعمير التي شهدتها الجزائر منذ تلك الفترة إلى اليوم.

ومن جهته أكد “ريغي خالف” مدير الثقافة بولاية بجاية، على لسان وزيرة الثقافة التي ناب عنها في تقديم خطابها لهذه التظاهرة الثقافية الدولية، التي تشهد زخما فنيا وإعلاميا من كل البلدان المشاركة وتلك المنظمات الدولية الحاضرة في هذه الطبعة الخامسة من مهرجان بجاية الدولي للمسرح، حيث أكد على ذلك الدعم الوزاري الكبير التي توليه وزارة الثقافة للفن الرابع وأهله وهذا من خلال تلك البرامج التي تهدف إلى استلام أزيد من  20 مسرح جهويا في باقي الولايات التي لم تستفد إلى حد اليوم من هذه المنشأة الثقافية والفنية التي من شأنها أن تدعم الفن الرابع وتطوره من حيث روعة الأداء وجودة الأعمال المقدمة وإعطاء نفس جديد لتلك المسابقات والمهرجانات الثقافية المسرحية التي بلغ عددها إلى غاية اليوم سبعة مهرجانات مسرحية في انتظار ترسم الثامن في أحد الولايات الوطنية.

كما اعتبر “ريغي” أن الدعم الوزاري للفن الرابع لم يقتصر على تشييد المنشأة الفنية ولا على ترسيم المهرجانات الثقافية، بل تخطاهما إلى تدعيم الأعمال المسرحية المنجزة من طرف أزيد 80 تعاونية وفرقة مسرحية نشطة عبر التراب الوطني وهذا من خلال صندوق الدعم الوزاري للفن الرابع.

أما محافظ المهرجان “عمر فطموش” فقد أكد أنه تلقى طلب أزيد من 36 لدولة عربية وأجنبية للمشاركة في هذه التظاهرة الثقافية التي وقع فيها الاختيار على 20 دولة لتوفر الشروط اللازمة لموافقة برنامج المهرجان، مشيدا في ذات السياق بعمالقة الفن الرابع في العالمي العربي والأوربي وكذا تلك الهيئات الدولية المعتمدة من طرف منظمة اليونيسكو مثل المعهد الدولي للمسرح ومدير مسرح أفنيون .

ولم يخفي “فطموش” سبب غياب بعض الدول التي تقدمت بطلب المشاركة في بادئ الأمر ثم غابة عن الطبعة الخامسة للمهرجان الدولي للمسرح في بجاية، حيث أرج السبب فيها إلى مشكلة التذاكر باعتبار أن محافظة المهرجان ليست مسؤولة عن شراء التذاكر للمشاركين بل هي تضمن لهم الإقامة و التنقل داخل الوطن وليس خارجه، مطالبا في ذات السياق الدول الراغبة في المشاركة تفهم الوضع.

وللإشارة، فقلد  احتضنت دار الثقافة الطاوس عمروش أولى العروض المسرحية على هامش افتتاح المهرجان الدولي للمسرح ببجاية في طبعته الخامسة وهذا من خلال تقديم عرض للمسرحية الموسيقية الموسومة بعنوان “مرحبا بكم” للمسرح الجهوي لبجاية التي تفنن في عرض تاريخ المنطقة وعاداتها وتقاليدها منذ فجر التاريخ إلى اليوم.

كما نقلت مسرحية “مرحبا بكم” الجمهور البجاوي المتذوق للفن الرابع في رحلة تاريخية قادتها أنامل موسيقية لخيرة أبناء المسرح الجهوي لبجاية، ليكتشفوا بذلك عبق التاريخ الذي مرت به الجزائر قاطبة وبجاية خاصة، وهو ما نال إعجاب و استحسان الحضور و المشاركين في المهرجان.

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الفرجة - موقع الفنون العربية

الصعود لأعلى