انت هنا : الرئيسية » متابعات » احتفاء بيضاوي بفريدة وزينب في عيد المرأة / إعداد : أحمد سيجلماسي

احتفاء بيضاوي بفريدة وزينب في عيد المرأة / إعداد : أحمد سيجلماسي

احتفاء بيضاوي بفريدة وزينب في عيد المرأة / إعداد : أحمد سيجلماسي

في سياق الاحتفال بعيد المرأة (8 مارس) ينظم النادي السينمائي لسيدي عثمان بالدار البيضاء (المركب الثقافي مولاي رشيد) مساء الجمعة 13 مارس 2015 ابتداء من الساعة 19 عرسا سينمائيا يتم فيه عرض آخر الأفلام السينمائية للمبدعة فريدة بورقية بعنوان ” زينب زهرة أغمات ” ومناقشته بحضورها رفقة بعض الممثلين والتقنيين الذين اشتغلوا فيه ، وسيكون هذا العرض مناسبة للإحتفاء بقيدومة المخرجات المغربيات في التلفزيون والسينما (والفريق المرافق لها) اعترافا بعطاءاتها الفنية المتنوعة على امتداد أربعة عقود من الزمن (1974 – 2015) .

فيما يلي تعريف بزينب وفريدة :

* ” زينب .. زهرة أغمات ” :

يستعرض فيلم «زينب زهرة أغمات» للمخرجة فريدة بورقية محطات أساسية من قصة زينب النفزاوية، زوجة الأمير المرابطي، يوسف بن تاشفين، الذي يوجد ضريحه في مراكش.

وتقمصت شخصية زينب النفزاوية الممثلة فاطم العياشي حيث جسدت ماقامت به هذه المرأة من دور هام في أعلى هرم السلطة، إبان مرحلة دقيقة من توطيد أركان الدولة المرابطية، ومسارها الشاق من أجل توحيد المغرب، وربط شماله بجنوبه.

وزينب بنت إسحاق النفزاوية، كما يحكى عنها في كتب التاريخ، من شهيرات النساء في المغرب، قال عنها ابن خلدون: «كانت إحدى نساء العالم المشهورات بالجمال والرياسة» ، وهي من قبيلة نفزة الأمازيغية.

تزوجت وانتقلت إلى أغمات، وطلقت، فتزوجها يوسف بن تاشفين اللمتوني سنة 454 هـ‍ . تلقب بزوجة الملوك، كانت في ما سبق زوجة لأحد حكام أغمات الذين يختارون سنويا، ثم أصبحت من بعده زوجة لأمير أغمات لقوط بن يوسف، ويقال إنها تزوجت بالأمير أبي بكر بن عمر فشرع في تشييد مراكش لتقيم بها، وبعد أن طلقها، تزوجها يوسف بن تاشفين الذي يعتبر المؤسس الفعلي لمدينة مراكش.
وهكذا فإن زينب النفزاوية كانت وراء تحفيز بناء المدينة سواء عند وضع أسسها الأولى في عام 461هـ أو استكمالها بدءا من عام 463هـ على يدي زوجها الجديد يوسف بن تاشفين. وحسب روايات المؤرخين فإن هذه السيدة كانت امرأة طموحة ذات رأي وحزم لا ترضى من الرجال إلا بذوي الهمم من الملوك وكان يقال لها الساحرة أو الكاهنة (عن : أحداث . أنفو – 23 يوليو 2014) .

 * فريدة بورقية :

المخرجة فريدة بورقية من الأسماء اللامعة في مجال الدراما التلفزيونية المغربية والعربية ، استطاعت بحرفية عالية أن تنقل إلى الشاشتين الصغيرة والكبيرة صورا بليغة فنيا من واقعنا المجتمعي الذي يحبل بالمشاكل المختلفة (معاناة المرأة في القرية والمدينة ، الهجرة القروية وانعكاساتها ، مشاكل الإرث والتبني ، البطالة وانحراف الشباب ، القهر الإجتماعي والشطط في استعمال السلطة إلخ … ) ، الشيء الذي خلف صدى طيبا في أوساط النقاد والمتتبعين وجعل جل أعمالها تحظى بالقبول والنجاح الجماهيري الكاسح ، هذا بالإضافة إلى حصول بعضها على جوائز داخل الوطن وخارجه .

هي من مواليد الدار البيضاء (درب السلطان/ كاريان كلوطي) يوم 23 يناير 1948 ، بعد الدراسة الإبتدائية بمسقط رأسها أرسلها والدها (وكان مناضلا في صفوف الحركة الوطنية المناهضة للإستعمار الفرنسي) وعمرها لا يتجاوز 13 ربيعا إلى ” الإتحاد السوفياتي ” (سابقا) لاستكمال دراستها الثانوية بمدرسة داخلية بضواحي موسكو خاصة بأبناء اللاجئين السياسيين من جنسيات مختلفة ، فانكبت أولا على دراسة اللغة الروسية وبعد ذلك أنهت دراستها بالحصول على شهادة البكالوريا العلمية، الشيء الذي أهلها للإلتحاق بجامعة باتريس لومومبا (شعبة الكيمياء). إلا أن احتكاكها في الحي الجامعي ، وهي طالبة في السنة الأولى ، بطلبة أجانب ومشارقة على وجه الخصوص (من مصر ولبنان) يتابعون دراستهم في فنون الرقص والموسيقى والباليه والفوتوغرافيا والمسرح والسينما شكل انعطافة أساسية في مسارها التعليمي ومستقبلها المهني إذ توطدت العلاقات بينها وبينهم وشعرت بقربهم الثقافي منها وأدمنت على مرافقتهم لمشاهدة الأفلام والعروض المسرحية وغيرها من العروض الفنية . وبعد سنة بيضاء التحقت بمعهد الفن الدرامي بموسكو (معهد لوناتشارسكي) لدراسة فن التشخيص أولا ثم الإخراج ثانيا (من 1968 إلى 1973)، وتخرجت من هذا المعهد بدبلوم في الإخراج الدرامي (ماجستير في الفنون والإخراج المسرحي) .

عادت فريدة إلى المغرب سنة 1973 ، واشتغلت كمدرسة للفن الدرامي بالمعهد البلدي للدار البيضاء سنة 1974 ، وفي إطار الخدمة المدنية داخل مؤسسة ” الإذاعة والتلفزة المغربية ” ، بالرباط أولا ثم باستوديوهات عين الشق بالدار البيضاء ثانيا ، تعرفت على عبد القادر لقطع والأخوين مصطفى وعبد الكريم الدرقاوي العائدون من بولونيا بعد مرحلة التكوين السينمائي ، وتم تعيينها بعد انقضاء فترة الخدمة المدنية كمخرجة موظفة بالتلفزة المغربية .

أخرجت بورقية منذ التحاقها بالتلفزة المغربية في منتصف السبعينات من القرن الماضي مجموعة من برامج الأطفال والأفلام الوثائقية ذات الطابع السوسيوثقافي (أفلام وثائقية عن المرأة المغربية بمناسبة السنة الدولية للمرأة وبرنامجي ” سباق المدن ” و ” رسامو الشمال ” كنماذج) والأعمال الدرامية (مسلسلات وأفلام بشكل خاص) ، كما قامت بتغطية العديد من التظاهرات .

ولعل أول فيلم تلفزيوني أخرجته رفقة العيادي الخرازي كان عنوانه ” المنزل المطلوب ” ، وبعده أخرجت ما يقارب خمسة عشر فيلما من بينهم ” دوار الشوك ” و ” الحي الخلفي ” و ” صدفة الخاتم ” و ” بنات رحمة ” و ” القرصان الأبيض ” … وما يفوق عشرين مسلسلا من بينهم ” خمسة وخميس ” و ” جنب البير ” و ” الدار الكبيرة ” و ” حوت البر ” و ” عز الخيل مرابطها ” و ” أولاد الناس ” و ” جنان الكرمة ” و ”  دواير الزمان ” و ” المجدوب ” …

أما أول فيلم سينمائي من إخراجها فقد كتب قصته الفنان محمود ميكري بعنوان ” الجمرة ” (1982) وقام ببطولته الكوميديان مصطفى داسوكين ومصطفى الزعري  وآخرون ، وبعده أخرجت لحد الآن فيلمان آخران فقط هما ” طريق العيالات ” (2007) من بطولة منى فتو وعائشة ماهماه وآخرين (سيناريو يوسف فاضل) و” زينب زهرة أغمات ” (2013) من بطولة فاضم العياشي إلى جانب محمد خويي وعبد السلام البوحسيني وفريد الركراكي والراحل محمد مجد وآخرين (السيناريو من توقيع محمد منصف القادري).

هي الآن بصدد تصوير فيلم سينمائي وثائقي بعنوان ” إناس إناس ” (2015) بأماكن متفرقة من خنيفرة وميدلت وتينغير حول الفنان الراحل محمد رويشة .

اكتب تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة الفرجة - موقع الفنون العربية

الصعود لأعلى